محمد بن راشد: التاريخ لا يحفر فـي ذاكرتـه الخطـط بل الإنجازات دبي تفوز باستضافة مؤتمر غرف التجـارة العالمية 2021

06/02/2018 - 18:43 PM

 

 أبو ظبي بيروت تايمز متابعه أنظوان خمار

في إنجاز جديد يضاف إلى سجل إنجازاتها النوعية، فازت دبي باستضافة المؤتمر الثاني عشر لغرف التجارة العالمية 2021 والذي سيقام تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وينظمه الاتحاد العالمي لغرف التجارة التابع لغرفة التجارة الدولية، مستقطباً ممثلي ما يزيد على 14000 غرفة تجارة حول العالم فيما يزيد على 100 دولة، تأكيداً على مكانة دبي كمركز عالمي للمال والأعمال.

ويأتي الفوز تتويجاً لجهود غرفة تجارة وصناعة دبي على مدى السنوات الماضية في الترويج لدبي وبيئة أعمالها، منافسة قوية مع عدد من المدن في المنطقة والعالم، حيث ستشكل استضافة المؤتمر في دبي نقلة مهمة في جهود الإمارة في ترسيخ سمعتها ومكانتها كوجهة الأعمال الأولى في المنطقة والعالم، لاسيما وأن المؤتمر يعتبر أكبر تجمع لغرف التجارة العالمية. واستهلت غرفة دبي ملف الترشيح لاستضافة الحدث العالمي باقتباس لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حيث قال سموه: «تعودنا على التنفيذ عند التخطيط ونؤمن بالعمل بعيداً عن التنظير فتغيرات العالم المتسارعة تحتم علينا سرعة الحركة والتاريخ لا يحفر في ذاكرته الخطط بقدر ما يحفر الإنجازات على أرض الواقع».

إنجازات

وبهذه المناسبة، رفع حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي أسمى آيات التهاني إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مؤكداً أن دبي تسير بفضل توجيهات القيادة الحكيمة إلى أعلى قمم التميز والإبداع، وتضيف الإنجازات تلو الأخرى التي تجعل من الإمارة الوجهة الأساسية لعالم المال والأعمال، مؤكداً أن دعم سموه المستمر لقطاع الأعمال كان له عظيم الأثر في تعزيز ملف الترشّح والفوز باستضافة هذا الحدث العالمي.

ولفت بوعميم إلى أن دبي تمتلك رصيداً حافلاً بالإنجازات، وأن استقطاب المؤتمرات والفعاليات العالمية يرسخ مكانتها وجاذبيتها للاستثمارات الأجنبية المباشرة، مشيراً إلى أن رؤية قيادتها الرشيدة هي الأكثر طموحاً في صناعة المستقبل، ونموذجها الاقتصادي هو الأبرز والأنجح في المنطقة، وأن مجتمع أعمالها يعتبر الأكثر تنوعاً وابتكاراً في العالم. وأكد حمد بوعميم أن الشراكة بين القطاعين العام والخاص في دبي هي الأكثر نجاحاً وتميزاً بين مدن العالم، وأن فوز دبي بشرف استضافة هذا الحدث العالمي المهم يعد تأكيداً أن دبي هي مدينة المستقبل، وأن غرفة دبي تسير على الطريق الصحيح لتكون الأفضل على مستوى العالم.

وقال مدير عام غرفة دبي: «فوز دبي باستضافة هذا المؤتمر جاء ليجعل من العام 2021 عاماً للاحتفال بالإنجازات والمستقبل الواعد، حيث سيأتي في أعقاب استضافة الإمارة لمعرض إكسبو 2020 دبي، وسيتزامن مع احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة بالذكرى الخمسين لتأسيسها، ونعد العالم أن نجعل هذه النسخة من المؤتمر عنواناً جديداً للتميز والابتكار».

نقاط قوة

وأشار إلى أن دبي تميزت في ملف الاستضافة، حيث استعرضت أبرز نقاط القوة التي تميز دبي كمدينة للمستقبل وأبرزها البنية التحتية المتطورة، والدعم الحكومي القوي والخبرة الواسعة في استضافة الفعاليات الكبرى من معارض ومؤتمرات، إضافة إلى تنوع مجتمع أعمالها، والموقع الاستراتيجي المتميز بين قارات العالم، والسمعة العالمية التي كونتها دبي كوجهة للأعمال تعلي قيم التسامح واحترام التنوع الثقافي، معتبراً أن الغرفة ملتزمة بتمثيل دبي على الوجه الأمثل في هذا المحفل العالمي، ونقل تجربة دبي المتميزة إلى مجتمعات الأعمال الأخرى التي ستشارك في المؤتمر.

ولفت حمد بوعميم إلى أن «غرفة دبي» تعتبر إحدى أكبر غرف التجارة حول العالم مع تخطى عدد أعضائها حاجز الـ 220,000 عضو، بينما تتمتع بعلاقات وثيقة ومتميزة مع العديد من غرف التجارة حول العالم، مؤكدا أن الغرفة تتطلع للقيام بدورها على الوجه الأمثل كمنصة مثالية للحوار بين الغرف التجارية حول العالم، وذلك للمساهمة في تعزيز مسيرة التنمية المستدامة التي تفيد مجتمعات الأعمال العالمية.

نعم للمستقبل

وتحت شعار «قل نعم للمستقبل»، سلّط ملف الترشح الذي تقدمت به غرفة دبي الضوء على ركيزتين أساسيتين هما: الشباب والتكنولوجيا، باعتبارهما أهم العناصر المسؤولة عن تشكيل مستقبل الأمم، وهما الركيزتان اللتان تعتبرهما دولة الإمارات القاعدة الأساس لمئوية الإمارات 2071، وصناعة مستقبل الدولة.

دعم

وحظي ملف الغرفة بدعم غير مسبوق من الهيئات والدوائر الحكومية المعنية في دولة الإمارات، وغرف التجارة المحلية والخليجية، ما يعكس الثقة بإمكانات وقدرات الإمارة في تنظيم دورة عالمية تدعم جهود غرف التجارة الدولية في ترسيخ أسس التنمية الاقتصادية والاجتماعية. ويعتبر مؤتمر غرف التجارة العالمية الذي ينظمه «الاتحاد العالمي لغرف التجارة» كل عامين في منطقة مختلفة من العالم، المنتدى الدولي الوحيد لرؤساء وقيادات غرف التجارة لتبادل الخبرات، ومناقشة الأمور المتعلقة بقطاع الأعمال، وتنمية شبكات التواصل. ويحتضن المؤتمر منافسات جائزة غرف التجارة العالمية، التي تعتبر البرنامج العالمي الوحيد لتكريم وتقدير المشاريع والمبادرات المبتكرة التي اعتمدتها غرف التجارة والصناعة حول العالم، حيث سبق لغرفة دبي أن فازت في دورتين سابقتين بجائزتين كان آخرهما الفوز في الدورة الماضية التي عقدت بمدينة سيدني الأسترالية بجائزة أفضل مشروع غير تقليدي.

وقد اختتمت الدورة العاشرة من المنتدى العالمي لغرف التجارة في سيدني في العام 2017 على أن تستضيف مدينة ريو دي جانيرو في البرازيل الدورة الحادية عشرة التي ستقام في العام 2019.

سجل حافل

يأتي هذا الإنجاز في ظل السجل الحافل الذي تتمتع به غرفة دبي في بناء الشراكات العالمية وتنظيم فعاليات مخصصة لتعزيز الروابط بين مجتمع المال والأعمال المحلي والدولي، حيث تنظم بالتعاون مع غرفة تجارة هامبورغ "منتدى دبي هامبورغ للأعمال"، وحملت نسخة العام الماضي من المنتدى "التحول الرقمي المحرك الرئيسي للنمو المستقبلي" بهدف فتح آفاقٍ جديدة للتعاون المثمر والبنّاء في العديد من القطاعاتٍ الاقتصادية الهامة لمجتمعي الأعمال في دبي وهامبورغ وخصوصاً في مجالات التحول الرقمي وخدمات التنقل الذكي، وقطاع التكنولوجيا المالية(فنتك) وذلك في ظل استعدادات قطاع الأعمال في مدينتي دبي وهامبورغ للثورة الصناعية الرابعة.

كما نظمت الغرفة منتدى الأعمال الإماراتي الفرنسي بالتعاون مع السفارة الفرنسية في الإمارات على هامش زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والوفد المرافق إلى الدولة خلال العام الماضي وعمل المنتدى على تعزيز فرص الاستثمارات بين الإمارات وفرنسا. وجرى خلال المنتدى توقيع مذكرتي تفاهم مشتركة الأولى بين الغرفة وغرفة تجارة باريس، والثانية بين الغرفة وشركة "ميديف انترناشونال."

أفريقيا

ونظمت غرفة دبي الدورة الرابعة من المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال 2017 تحت شعار " أفريقيا الغد: جيل جديد من رواد الأعمال " وذلك ضمن سلسلة منتديات الأعمال العالمية التي أطلقتها، وشهد المنتدى مشاركة استثنائية رفيعة المستوى من 4 رؤساء دول أفريقية، و12 وزيراً وعدد من كبار المسؤولين وحوالي 1500 من كبار الشخصيات الاقتصادية وصناع القرار والخبراء من 70 دولة حول العالم. ووفر المنتدى منصة مثالية لعقد 375 اجتماع ثنائي لبحث آفاق الارتقاء بالواقع الاقتصادي بين رجال أعمال ومستثمرين وشركات من المنطقتين، وهو الرقم الأعلى في دورة واحدة من سلسلة منتديات الأعمال العالمية.

الاقتصاد الإسلامي

ونظمت الغرفة بالتعاون مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي وبالشراكة مع "تومسون رويترز" حفل توزيع جائزة الاقتصاد الإسلامي في دورتها الخامسة، وذلك بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي والمشرف العام على مبادرة دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي، حيث قام سموه بتكريم 8 شركات وشخصيات في الفئات الثماني للجائزة، بالإضافة إلى جائزة الإنجاز مدى الحياة 2017.

أفضل غرفة

كما حصدت غرفة دبي جائزة أفضل غرفة تجارة عالمية في فئة المشاريع غير التقليدية في مسابقة غرفة التجارة الدولية التي نظمها الاتحاد الدولي لغرف التجارة التابع لغرفة التجارة الدولية وذلك خلال المؤتمر العاشر لغرف التجارة العالمية الذي اختتم في سيدني. وجاء فوز الغرفة بالجائزة عن مبادرتها المبتكرة " مؤشر دبي للابتكار " الذي أصبح أداة رئيسية لتعزيز مفهوم الابتكار في مجتمع الأعمال بالإمارة، والذي ساهم في تحفيز القطاع الخاص على اعتماد الابتكار طريقاً للنجاح والتطور.

ا

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment