أوامر ملكية سعودية تعيد هيكلة جهات حكومية

06/02/2018 - 18:37 PM

الرياض - وكالات

 

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أمس، مجموعة من الأوامر الملكية قضت بإنشاء وزارة بمسمى وزارة الثقافة، وفصلها عن وزارة الإعلام، وتعديل وزارة الثقافة والإعلام لتكون وزارة الإعلام.

وتضمنت الأوامر الملكية إعادة هيكلة بعض الجهات الحكومية، إذ أمر بإنشاء وزارة باسم «وزارة الثقافة» تنقل إليها المهام والمسؤوليات المتعلقة بنشاط الثقافة، ويعين الأمير بدر بن عبدالله بن محمد بن فرحان آل سعود، وزيراً لها، كما أمر بتعديل اسم «وزارة الثقافة والإعلام» ليكون «وزارة الإعلام».

هيئة ملكية

ورغبة في الارتقاء بالخدمات المقدمة في مدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة بما يتناسب مع قدسيتها ومكانتها، ويسهل خدمة ضيوف بيت الله الحرام من الحجاج والمعتمرين، أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بإنشاء هيئة ملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وأن يكون للهيئة مجلس إدارة برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء، ويعين أعضاؤه بأمر من رئيس مجلس الوزراء، على أن تقوم هيئة الخبراء بمجلس الوزراء بالتنسيق مع الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، ومن تراه من الجهات ذوات العلاقة، خلال مدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر بإعداد ما يلزم لاستكمال الإجراءات النظامية اللازمة.

كما تم تعيين المهندس خالد بن صالح بن محمد المديفر نائباً لوزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية لشؤون التعدين بالمرتبة الممتازة، وتعيين المهندس ناصر بن عبد الرزاق بن يوسف النفيسي مساعداً لوزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بالمرتبة الممتازة. وصدر أمر ملكي بإعفاء الدكتور علي بن ناصر الغفيص، وزير العمل والتنمية الاجتماعية من منصبه، وتعيين المهندس أحمد بن سليمان بن عبدالعزيز الراجحي وزيراً للعمل والتنمية الاجتماعية.

تعيينات

وصدر أمر ملكي بتعيين المهندس هيثم بن عبدالرحمن بن عبدالله العوهلي نائباً لوزير الاتصالات وتقنية المعلومات بالمرتبة الممتازة، وتعيين المهندس عبدالله بن إبراهيم بن عبدالله السعدان رئيساً للهيئة الملكية للجبيل وينبع بمرتبة وزير، وتعيين الدكتور خالد بن صالح بن عبدالله السلطان رئيساً لمدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة بمرتبة وزير.

كما عين الدكتور عبدالله بن سالم بن جابر المعطاني نائباً لرئيس مجلس الشورى بمرتبة وزير، وعين الدكتور ناصر بن عبدالعزيز الداود نائباً لوزير الداخلية بمرتبة وزير، وتم تعيين الشيخ عبداللطيف آل الشيخ وزيراً للشؤون الإسلامية.

وأصدر خادم الحرمين أوامر بإنشاء عدد من المحميات، على أن تحدد المحميات الملكية وتسمى بأمر من رئيس مجلس الوزراء، ويكون لكل محمية ملكية مجلس إدارة وجهاز يتولى الإشراف على تطويرها، ويتمتع بشخصية اعتبارية وبالاستقلال المالي والإداري.

 
 
 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment