المشنوق: نتائج الانتخابات ستعلن أسرع من العادة وسنحرص على الحياد والشفافية

05/03/2018 - 10:42 AM

 

 

أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق على “حياد ونزاهة وشفافية الدولة في هذه الانتخابات النيابية، لأنّها ستعبر عن صورة لبنان وصورة الدولة التي تقدمت في الأشهر الأخيرة أمام المجتمع الدولي، الذي يجمع على أهمية استقرار لبنان وعلى دعم العهد ورئيس الحكومة”.

وكشف أنّ “النتيجة ستعلن أسرع من العادة، لأنّ الاحتساب سيكون إلكترونياً، وقد قمنا بالتدريبات اللازمة مع لجان القيد ومع القضاة، لكن هذا لا يمنع ظهور ثغرات لأنّ القانون جديد ولا سابق تدريب للإدارة أو للموظفين”.

المشنوق، بعد ترؤّسه مجلس أمن فرعي في سراي زحلة بحضور محافظ البقاع كمال أبو جودة، وفي سياق استكمال جولته على المحافظات في لبنان، كشف عن “منع الناخبين من استعمال هواتفهم النقّالة داخل أقلام الاقتراع”، وأضاف: “أعرف أنّ هناك حرارة معيّنة في هذه المنطقة، لذا حرصت على التأكيد على عدم السماح بأي تجاوز سواء في مسألة الرشوة أو في الضغط على الناخبين أو في الانحياز لأي طرف، وأنا مطمئن بعدما استطعنا إنجاز التحضيرات الإدارية والتقنية واللوجيستية في أقل من ثلاثة أشهر، رغم أنّ القانون جديد ويحمل الكثير من المفاجآت ولا سابق تدريب أو معرفة أو خبرة به لدى الإدارة أو الموظفين”.

وأوضح المشنوق إنّ نقل صاديق اقتراع بلدة الطفيل إلى بلدة معربون “حصل بطلب من بعض أهالي الطفيل ولم يكن اقتراحاً تقنياً من وزراة الداخلية، فبعض الأهالي يرون في وجود الصناديق داخل البلدة ما يُعرّضهم لضغوط انتخابية من قوى الأمر الواقع، وآخرون يعتبرون أنّ المسافة طويلة إلى معربون”.

وتابع: “سيكون هناك مراقبو محليون وعرب ودوليون، لكن مسؤوليتنا نحن أن نراقب أنفسنا بهدوء، ليمر الاستحقاق بالسلاسلة نفسها التي أجرينا بها الانتخابات البلدية قبل سنتين”.

ورداً على سؤال حول أعداد طلبات الهوية الجديدة لفت المشنوق إلى “وقف إصدار بطاقات هويّة بدل عن ضائع منذ أكثر من أسبوع، لكثرة الطلبات، ولأنّها ستعيق إصدار بطاقات لمن لا يملكون واحدة”.

 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment