بري يسـتعجل موضــوع النفـط ويشيد بالإجماع اللبناني حول القدس

12/13/2017 - 11:51 AM

 

المركزية- اشاد رئيس مجلس النواب نبيه بري بالموقف اللبناني الجامع تجاه قضية القدس، وقال في لقاء الاربعاء النيابي اليوم ان لبنان كان بكل مؤسساته واطيافه صفاً واحداً في موقف يجب المحافظة والتأسيس عليه لمواجهة كل الاستحقاقات.

وتطرق الى جلسة المجلس فحيا جميع النواب على مواقفهم، وقال ان لبنان كان في هذه الجلسة صوت العرب في وجه القرار الاميركي.

وجدد التأكيد على ما قاله في كلمته المقتضبة قائلاً ان استهداف القدس هو استهداف ايضاً للبنان وللقضية الفلسطينية فما يجري هو جزء من مشهد المنطقة ويتصل بصفقة العصر التي تحدثت عنها .

من جهة اخرى اكد الرئيس بري انه يعول كثيراً على المضي بوتيرة متسارعة في موضوع النفط، وان التقدم بهذا الاتجاه يساهم مساهمة فاعلة وكبيرة في تحسين الوضع الاقتصادي للبنان .وشدد على قيام المجلس النيابي وتمسكه بدوره في هذا المجال، مؤكداً على قيام الحكومة بدورها ايضاً .

وكان بري استقبل في اطار لقاء الاربعاء النيابي النواب: علي بزي، قاسم هاشم، كامل الرفاعي، انور الخليل، ايوب حميد، ياسين جابر، حسن فضل الله، وليد خوري، نواف الموسوي، ناجي غاريوس، ميشال موسى، علي فياض، وعلي المقداد.

ونقل النواب عن بري ان لا جلسة تشريعية في المدى المنظور لان لا مشاريع محالة الى المجلس فالمشاريع المتعلقة بالنفط احيلت الى اللجان الفرعية، مطالبا بالبت بهذا الملف كي لا نخسر هذه الثروة.

وردا على سؤال قال النائب علي بزي حول عدم مشاركة الرئيس بري في جلسة برلمانات العرب في المغرب ان تتم دعوة سوريا الى هذا اللقاء قرر عدم المشاركة، وسيوفد عنه احد النواب ولكن هذا الموفد لن يلقي "الرئيس بري كان يضع شرطين من ضمنهما الا يتم تغييب اي دولة عربية، ولكن عندما لم كلمة الرئيس بري".

وإستقبل بري بعد الظهر الوزير السابق فارس بويز الذي قال بعد اللقاء: بحثنا الوضع في المنطقة وإنعكاسه على الداخل، ولا شك في هذا الإطار بأن حكمة الرئيس بري تشكل ضمانةً للبلد. إن هذه الحكمة وهذه المعرفة وهذا العلم لما يجري في المنطقة هو ضمانةً فعلاً للبلد. واعتقد ان الادوار التي لعبها كانت ادواراً حاسمة في الوضع الداخلي اللبناني بما ينقذ لبنان من الازمات.

اضاف: علينا ان نبقى يقظين إن هذه الغيوم السوداء في المنطقة مازالت موجودة. إن القراءة حول عودة رئيس الحكومة عن إستقالته لا تلغي فعلاً الاخطار الكبيرة التي كانت قد برمجت في الاساس لهذه المنطقة، ولا تزال سياسات دولية عديدة لا تخرج لبنان من حسابات الاعتداء ولا زلنا في ازمة كبيرة وفي صراع اقليمي كبير انعكاساته على لبنان ممكنة جداً. واعتقد اننا كلما اجتمعنا بالرئيس بري اطمأنينا الى ان هناك في هذا البلد من يمتلك كمية كبيرة من الحكمة والرصانة والفهم ما يمكن ان يخدم البلد ويجنبه المصائب.

وهل تطرقتم الى موضوع الخزعلي، قال: لا وهذا موضوع لا يؤثر على القضايا الاساسية. إنني قلق مما يحصل في المنطقة ولا اعتقد ان هذه التفاصيل تقدم او تؤخر في مجرى الامور.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment